مشكله ثقب الاوزون

اذهب الى الأسفل

مشكله ثقب الاوزون

مُساهمة من طرف bou lahya في الثلاثاء ديسمبر 18, 2012 4:52 pm

تعتبر ثانى مشكله على مستوى العالم من حيث الخطوره والاهميه بعد مشكله الاحتباس الحرارى .

نظره سريعه على طبقات الغلاف الجوى:


يتكون الغلاف الجوى من اربع كبقات اساسيه (التربوسفير – الاستراتوفير – الميزوسفير – الثرموسفير ) على الترتيب بدايه من سطح الارض , فالطبقه الاولى تتمثل بدايه من سطح الارض حتى ارتفاع 3 كم وهى طبقه مختلطه من الغازات . واما طبقه الاستراتوسفير فهى ترتفع حتى ارتفاع 50 كم من سطح البحر , وتليها طبقه الميزوسفير ثم طبقه الثرموسفير التى تحدث بها عمليات تاين للايونات وتتحول الى ايونات موجبه واخرى سالبه.

طبقه الاوزون تقع على ارتفع (25 – 30 كم) وهى تكون اقرب ما يكون عند الاستواء , وابعد ما يمكن عند القطبيين . بمعنى ان طبقه الاوزون تقع داخل طبقه الاستراتوسفير .


غاز الاوزون بطبيعته غاز غير مستقر (دائم فى عمليه التفكك والتكون الجزيئى . وتلك العمليه هى التى تسبب عدم وصول نسبه 97% من الاشعه فوق البنفسجيه الى سطح الارض , وما يصل منها فقط 3% وهى نسبه ضروريه جدا وكافيه للعمليات البيولوجيه المختلفه على سطح الارض .

وفى عام 1985 م بدأ العالم للانتباه لتلك المشكله ( مشكله تقلص سمك طبقه الاوزون وتاكلها فى بعض المناطق حيث لوحظ زياده نسبه الاشعه الشمسيه فوق البنفسجيه الضاره فى بعض المناطق على سطح الارض , وقد لوحظ انخفاض سمك طبقه الاوزون بشكل كبير فى القاره القطبيه الجنوبيه .



الغازات المسببه لمشكله ثقب الاوزون:


مجموعه الكلورو فلورو كربونCFC2



وهى مشكله اساسيه تؤدى الى عدم الاستقرار بشكل كبير , وهى بسبب مشكله التبريد والمكيفات وهو يتفاعل مع جزيئات الاكسجيين المكونه لطبقه الاوزون مما يؤدى الى تناقص سمك تلك الطبقه فى بعض الجهات , ومن اهم الغازات التى تؤدى الى تلك المشكله:
غاز ثانى كلورو فلورو ميثان CFC12
الغازات المستخدمه فى اجهزه اطفاء الحرائق ( ذات الرغوه)المتمثل بها غاز ثالث كلورو فلورو ميثان
CFC- 13 والمستخدم فى تنظيف الدوائر الكهربائيه, الذى يتفاعل مع الاكسجين المكون للاوزون ويؤدى الى تكون الاكاسيد المختلفه.


مما يؤدى الى استهلاك الطاقه بشكل اكبر ويؤدى الى تناقص سمك طبقه الاوزون بسبب تلك الغازات

2- اكاسيد النيتروجين
وهى ناتجه بوجه عام عن رواسب الوقد الحفرى وعمليات حرق الغابات , وعند تكونها فهى تستهلك غاز الاكسجين بشكل كبير المكون لطبقه الاوزون , ولكنها من جهه اخرى تتفاعل مع مكونات الكلورو فلورو كربون وتؤدى الى حدوث عمليات التعادل وتساعد فى تكون غاز الاوزون مره اخرى O3 على الرغم من ان هذا التكون يكون فى الغالب بشكل ضعيف.


غاز البروم B و مجموعه الهالونات و الهالوجينات

هى الداخله فى اجهزه الاطفاء والمواد الرغويه التى تعمل على التقليل من سمك طبقه الاوزون , ويؤدى الى تاكل تلك الطبقه , مما يسمح بدخول كم كبير من غازات الاشعه فوق البنفسجيه الى سطح الارض .

لماذا سمك طبقه الاوزون اقل ما يمكن عند القاره القطبيه الجنوبيه؟



فى فصل الربيع تتجه حركه الدوامات الهوائيه من منطقه التعادل الى النواحى القطبيه الجنوبيه البارده , وبسبب تلك الحركات والدوامات الهوائيه فيتكون حاجز هوائى بين طبقه الاوزون وطبقات الغلاف الجوى التى تليها , مما يؤدى الى منع اختلاط طبقه الاوزون بالطبقات التى تليها التى تؤدى الى تجديد تكونها وتماسكها , ومما يؤدى الى عزلها وعدم تماسكها ....... وبذلك فعند تناقصها وتفكك جزيئاتها فلا تتكون مره اخرى بنفس الكيفيه الا بعد وقت طويل نتيجه ذلك العزل.


اثار مشكله الاوزون على مستوى العالم:

وصول نسبه اكبر من المعتاد من الاشعه فوق البنفسجيه الضاره الى سطح الارض , وينتج عن ذلك الاضرار الجسيمه للانسان والحيوان والنبات مثل الاصابه بالامراض السرطانيه والتقليل من معدلات النمو للنباتات , وامراض الاتهابات المختلفه والتاثير على الاجنه والتاثير والتشوهات الخلقيه , مما يؤدى الى بالغ الضرر على كافه نواحى الحياه على سطح الارض.
زياده درجه الحراره والاحتباس الحرارى , فهى مشكله ذات علاقه وثيقه مع مشكله طبقه الاوزون حيث تؤدى مشكله ثقب الاوزون الى تكون طبقه من الغازات التى تمنع خروج نسبه حراره الالبيدو الارضى من الانعكاس والارتداد الى الفضاء. بمعنى ان اشعه الالبيدو تصل الى سطح الارض ولا ترتد الى الغلاف الجوى مره اخرى مما يؤدى الى مشكلات جسيمه مثل ارتفاع مستوى سطح البحر وذوبان الجليد فى العروض العليا ومشكلات غرق السواحل والطغيان البحرى .

حلول مشكله تناقص سمك الاوزون( الاتفاقيات الدوليه والحلول المقترحه):




قامت الكثير من الاتفاقيات الدوليه التى تهدف الى الحد من تلك المشكله بدايه من عام 1985م , ثم اتفاقيه مونديال عام 1987م عندما احس العالم بخطوره تلك المشكله التى تهدد كافى الجوانب الحيويه .
فى عام 1990م قامت الدول بوضع العديد من المختطات للحد من تلك المشكله والتى تهدف الى فى عام 2000 م يتم خفض معدل استخدام غاز الفلورو كربون على مستوى العالم الى 50 %

وفى عام 1993م استشعر العالم بخطوره الموقف لاهميه التقليل من تلك الغازات , وايجاد بدائل لها

فى عام 1996م انخفض الاستهلاك الفعلى للهالوجينات وغاز الفلورو كربون الى 50 % , وكن لم تنتهى المشكله تماما كما كان متوقع فى عام 2000م


نهايه المحاضره شكرا جدا على متابعتكم
avatar
bou lahya

عدد المساهمات : 146
السٌّمعَة : 102
تاريخ التسجيل : 11/12/2012
العمر : 18

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى